الخميس، 12 مايو 2022

ماهي مخاوف فترة الخطوبة وهل هي مشاعر طبيعية؟

 المخاوف في فترة الخطوبة:


في ما يخص المخاوف، التي تنتاب الفتيات في مرحلة الخطوبة، فهذه المخاوف شائعة إلى حد ما؛ حيث يمكن أن تتغير علاقتك بخطيبك بشكل كبير بمجرد الإنتقال من مرحلة الخطوبة والتعارف، الإكتشاف، الحب، والرومانسية، إلى مرحلة التجهيز لحفل الزفاف، حيث تبدأ التحديات الصعبة فعلا في الظهور...

وقد تنجرّين إلى تلك المناوشات التي تحدث بين عائلتك وعائلته، بخصوص:


1. من سيتحمل تكلفة الفرقة الموسيقية التي ستعزف في حفل الزفاف،
2. أو تلك المزايدات التي تظهر بين عائلتك وعائلته بخصوص اسم أي القبيلتين سيتصدر بطاقة الدعوة.
3. أو عدد مقاعد الفرح، كم سيكون من نصيب عائلتك، وكم سيكون من نصيب عائلته، ومن العائلة التي ستجلس على اليمين ومن العائلة التي ستجلس على الشمال.
4. هل ستحضرون راقصة، أم أن أهل زوجك محافظون ويرفضون؟
5. هل ستقام الحفلة في فندق أم في صالة أفراح،
6. هل أهل خطيبك بخلاء أم أن أهلك مسرفون ما داموا لا يدفعون!


وهكذا تجدين نفسك، طرفا في معركة طاحنة، قد تصل في بعض الأحيان إلى تدمير مشروع ذلك الزواج من الأساس، لهذا عليك أن تكوني أكثر حكمة في مرحلة الخطوبة:



1. كوني حكيمة ووفري الرومانسية كلها لما بعد الزواج، بينما ركزي في هذه المرحلة على تهدأة الأوضاع، بينك وبين خطيبك من جهة، وبين عائلتك وعائلته من جهة أخرى، فكل هذه شكليات سطحية، لكنها قد تكون مدمرة إن لم تحسن العائلتين التصرف.

2. كذلك ليس من اللائق أن تتحولين من فتاة رقيقة، هادئة إلى إمرأة غاضبة متذمرة تشكو عائلته طوال الوقت، حتى قبل أن تصبح متزوجة منه فعليا، قد يغضب الرجل إذا تغيرتِ فجأة ورآكِ أو سمعكِ تشتكين من أهله له في كل وقت.
كيف تتم الخطوبة،وماهي نصائحها؟كلام وأسئلة فترة الخطوبة. في موقع رووج أحمر.
3.قد لا يبدو الأمر كما لو أنه سيفسخ الخطوبة، لكنهُ سيشعر بالقلق من أنك لست تلك الفتاة التي أحبها وأعجب بها، وأنك كنت تتملقينه وتتملقين أهله في البداية للزواج منه، وما أن اقترب الزفاف حتى كشرت أنت وعائلتك عن أنيابكم، لذلك أنصحك بالهدوء، والتصرف بمنطقية، بعيدا عن الإندفاع، وردود الفعل العاطفية.كيكيف تتم الخطوبة،وماهي نصائحها؟كلام وأسئلة فترة الخطوبة. في موقع رووج أحمر تتم الخطوبة،وماهي نصائحها؟كلام وأسئلة فترة الخطوبة. في موقع رووج أحمر.

4. كذلك لا تحاولي الإتصال به في كل وقت، فكثيرا ما تميل الفتيات إلى القلق الشديد، من أقل انشغال للخاطب، قبل الزفاف، حيث أنه إذا ابتعد عدة دقائق عن الهاتف فقد تصاب بوسواس أنه لم يعد مهتما، وقد ينسحب، وقد تميل الفتيات إلى الإتصال بشكل دائم ومستمر، وهذا يجعل الخاطب يشعر بفقدان حريتهُ وحاجتهُ لأوقات للخروج مع زملائه، والعمل متأخراً، وما إلى ذلك، وهذا ما قد يجرحك. ولكن إذا استمريتِ في تطبيق القواعد، فلن يحدث هذا،

5. وإذا كنتما تخططان لحفل الزفاف معاً، فاستمري في أن تكوني "فتاة لا مثيل له" (واثقة، وهادئة)، واستمري في التركيز على جعل حياتكِ حافلة وهادفة، وحاولي ألا تزعجيه بخطط الزفاف أو أي شيء اخر.

على كل حال
6. إن القواعد الصارمة الأولية لجذب الرجل لم تعد تجدي نفعاً الآن؛ فلقد جذبتهِ بالفعل، وأخبركِ أنهُ يحبك، ويريد الزواج منك؛ أنتما زوجان الآن؛ لذا يمكنكِ الاسترخاء،

مع العلم بأنكِ كذلك لم تعودي بحاجة إلى التمسك بقاعدة "عدم رؤيته أكثر من ثلاث مرات في الأسبوع أو التحدث لأكثر من 10 دقائق على الهاتف".

بل في كثير من الأحيان، سوف ترينه أكثر لأنكما تخططان لمستقبلكما ولحفل زفافكما، وهذا ما يعني أنكِ ستحتاجين إلى التحدث معه لمناقشة عدة أمور.



المصدر:




انصتي لنواقيس الخطر في فترة الخطوبة وكوني حريصة على حسن اختيارك

 قصة قصير فيها عبرة مهمة :


كنت بحاجة إلى أن أعيش قصة حب، بأية طريقة، المهم أن أحب، وأشعر بالحب، لذلك حينما خطبت لابن أحد معارف العائلة، تدفقت مشاعري نحوه كما لو كانت شلال هائل، وكنت مشغولة بحبه إلى درجة أني لم ألاحظ تصرفاته الغريبة، وتلك البقع التي تظهر على ذراعه وتختفي بين وقت وآخر، كنت أراها، لكني كنت أتجاهلها بإحساس غريب، وكأني كنت أقول في داخلي، (( خليني أحب بالأول وأنحب، واشبع حب، وبعدين أشوف مشكلة هالكدمات، أخاف يطلع شي جايد، يحرمني فرصة الإشباع العاطفي اللي موفرته لي فترة الخطوبة )) فقد عانيت من جفاف عاطفي طويل، وأنا في أنظار فرصة الخطوبة هذه،

وبعد عدة أشهر قليلة أصبحنا زوجين، لأتذوق أيضا أجمل أيام عمري، عدة أشهر من اللذة والعسل،

لكن وبعد أن أصبحت حاملا في الشهر السابع، أكتشفت أني تزوجت من مدمن!!! وأني سأعيش أسوأ أيام حياتي، وأنا مضطرة لأصرف عليه وعلى أبني، حيث أنه يهدر كل أمواله على شراء المخدرات، وحينما يفلس، يسطو على بطاقتي البنكية، التي يجدها مهما أجتهدت في إخفائها عنه،
كيف تتم الخطوبة،وماهي نصائحها؟كلام وأسئلة فترة الخطوبة. في موقع رووج أحمر.
وكل يوم أجلد نفسي ألف مرة بهذا السؤال: لماذا لم أنتبه في فترة الخطوبة إلى كل تلك الأعراض؟ لماذا لم أسأله ولا مرة واحدة عن تلك الكدمات؟ لماذا لم ألاحظ مزاجيته الحدية الغريبة؟ لماذا لم أتوقف ولا مرة لتلك الرائحة التي تذكرني بغرفة العمليات في المستشفى؟

كيف تجاهلت كل هذه الأعراض، والعلامات، ونواقيس الخطر التي قرعتها المواقف في أذني، والأحداث أمام عيوني، لماذا سمحت لحاجتي إلى الحب أن تجعلني عمياء إلى هذه الدرجة؟! وها أنا اليوم، متزوجة مع وقف الحال، فزوجي شبه عاجز ماليا، عاطفيا، وحتى جنسيا، بسبب الإدمان."

لا تتجاهلي نواقيس الخطر،

لا تتجاهلي تلك النداءات الخفية التي يوجهها لك عقلك الباطن الحكيم، فقد تشعرين في فترة الخطبة، بأن هناك ما يجعلك تشعرين بعدم الإرتياح، لكنك متعلقة بالخطيب، وهذا الأمر ليس في مصلحتك، لا بأس من الحب والتعلق في البداية، لكن بتعقل، أفتحي عينيك، استمعي إلى حدسك، أضبطي مشاعرك، وحاولي التركيز على ما هو أهم، فما يحدث بينكما في هذه المرحلة سيحدد مصيركما معا وغالبا إلى الأبد.


نصائح مرحلة الخطوبة

 
ما الذي يفترض بي أن أشعر به خلال فترة الخطوبة، ما هي المشاعر التي يجب أن أشعر بها؟


هناك العديد من المشاعر التي تشعر بها  الفتيات في مرحلة الخطوبة كل فتاة على حسب شخصيتها، وعلاقتها بخطيبها، هناك من تشعر بالملل أو بالضيق أو بالفتور في فترة الخطوبة، وهناك من تشعر بالحب والرومانسية والسعادة والبهجة في مرحلة الخطوبة وفي جميع الحالات هناك فالمشاعر ليست مهمة خلال هذه الفترة بقدر ما هو مهم جدا أن يكون الوعي والعقل والحاسة السادسة حاضرة:

نصيحتي لك:

1. أتركي المشاعر جانبا في فترة الخطوبة، فهي للأسف ستشتتك عن الهدف الأساسي من هذه المرحلة الهامة للغاية،

2. كوني أكثر منطقية في مرحلة الخطوبة، وحاولي التركيز على شخصية خطيبك، وسلوكياته، حاولي التعرف عليه أكثر، أدرسيه، من هو، ماذا يحب، ماذا يريد، كيف يفكر، ما هي طموحاته، كيف ينظر لك، كيف ينظر لعائلته، كيف يتصرف معهم، هل هو محب للعائلة، يحترم المقربين منه، أم أنه ليس كذلك،

3. تعرفي إلى عائلته، أجمعي بشكل غير مباشر معلومات عنه، وعن سلوكياته، ومشاعرهم هم نحوه،

4. كوني في فترة الخطوبة فتاة مسؤولة عن مستقبلها، وهذا الرجل سيتشارك معك مستقبلك القادم كله، معه ستكونين زوجة، بدونه مطلقة، هل تدركين حجم هذه الكلمة؟

5. فترة الخطوبة ليست للعسل واللهو والعشق والهيام، أجلي كل هذا لبعد الزواج، خصصي مرحلة الخطوبة جلها للفحص، عليك أن تقرري إن كان هذا الرجل مناسبا لك فعلا، أم أنك منجذبة له بلا أسباب!!!

6. فغالبا ما يكون الحب أعمى، وهي حقيقة علمية، أجمعت عليها العديد من البحوث والدراسات، ابتعدي عن الحب في فترة الخطوبة، كوني فقط فتاة مهذبة، رصينة، وركزي على دراسة حالة خطيبك،

7. وتذكري ليس هناك انسان كامل بلا عيوب، لكن هناك أفكار من الصعب أن تنسجم، وهناك اتجاهات في حياة كلا منكما قد لا تلتقي مطلقا، فكوني حذرة.

المصدر:

الثلاثاء، 10 مايو 2022

ماهو الزواج التربوي؟ وكيف هي خطواته؟ وهل هو بديل جيد للطلاق؟

 يجتمعون لتربية أطفال سعداء وأصحاء

🍋 الزواج التربوي، أو الأبوي الأمومي، يأتي كبديل عن الطلاق، حيث يجتمع زوجان، مطلقان، أو منفصلان، لديهما أطفال يرغبان في تربيتهما معا، يجتمعان لتربية أطفال سعداء وأصحاء، الزواج التربوي لا يمتلئ بالرومانسية، بل يتكون من العمل معًا كفريق من أجل الأطفال، تمت صياغة هذا المصطلح "زواج الأبوة والأمومة" لأول مرة في عام 2007.

🍋 حيث يحظى هذا النوع من الزواج، بموافقة وتأييد كبير من الآباء والأمهات، الذين وجدوا صعوبة كبيرة في مواصلة الزواج الرومانسي، بينما لديهم مسؤوليات لازالت تجعلهم عالقين في العلاقة الزوجية، وهي مسؤولية تربية الابناء.

🍋 تقوم العلاقات دائما على أسس ما، تلك الأسس لا تأتي غالبا من الخارج فقط، بل لها جذور في أعماق عقل الإنسان، ما تعتقد به، ستعمل له، لهذا إن كنت تعتقد أن الزواج هو علاقة رومانسية، والرومانسية ضرورية في العلاقة الزوجية، فغالبا قد لا يعمر زواجك طويلا،

🍋 بينما الزواج التربوي الذي يضع التركيز على تربية الابناء، كهدف مشترك للعلاقة، ويستمد قوته من القدرة على العطاء لدى كلا الطرفين، وليس طرف واحد على حساب الثاني، أن يكون لكليهما القدرة على أن يعطي من وقته جهده وماله وعاطفته لتربية الأبناء والعناية بهم عبر هذه العلاقة الزوجية، مع منافعها الإضافية، بمعنى أن المنفعة الأساسية في هذا الزواج هي تربية الأبناء.


تابعي قراءة المزيد حول هذا النوع من الزواجات، 
ويمكنك أيضا أن تدلي برأيك حوله، هل ترينه زواجا صحيا أم لا، عبر هذا الرابط:

يروي لنا حارب بوسعود قصة خيانته لزوجته بعد أن وقع في حب إمرأة غريبة الأطوال فياترى كيف كانت نهاية هذه الخيانة؟

كيفية جذب الزوج لمداعبة المنطقة الحساسة

زوج عديم الخبرة في العلاقات الجنسية، ولا يقرأ أبدا في الثقافة الجنسية لذلك هو لا يعرف أي شيء عن المداعبات الجنسية ولا يعرف أن عليه أيضا ان ي...